أفضل 10 أطعمة تساعد على حرق الدهون


أفضل 10 أطعمة تساعد على حرق الدهون 


 
رقائق حبوب الإفطار من الشوفان Cereals :
سبب إقبالك الشره علي وجبة إفطار خفيفة في الصباح، يرجع إلي انخفاض مستوي السكر في الدم، لذلك تعد رقائق حبوب الشوفان في الإفطار من أفضل الوجبات حيث تحتوي علي نسبة ألياف عالية، تظل في المعدة لساعات طويلة تجعلك لست في حاجة لتناول المزيد من الأطعمة.
ولكن احرص عند الشراء على اختيار رقائق حب الشوفان الخالية من النكهات أو السكر، واشتري النوع التقليدي ولمذاق حلو قليلا أضيفي بعض حبات التوت.
 
حبات اللوز :
املأ معدتك بحبات اللوز، فهذه من أفضل طرق إنقاص الوزن، فقد أجريت دراسة علي مجموعتين من الأشخاص، مجموعة تتناول حبات اللوز بشكل دوري وأخري تأكل كعكة الأرز لتظهر النتيجة أن الأفراد الذين يعتمدون علي اللوز لا يتناولون المزيد من الطعام علي عكس المجموعة الثانية.
ولا تنسي عندما نذكر حبات اللوز فبالتأكيد هي الخالية من أي نكهات سواء السكر أو الملح، فالتي تحتوي علي ملح تكون من أحد مسببات رفع ضغط الدم.
 
بودرة البروتين :
مسحوق البروتين ليس مرتبطا فقط برواد الصالات الرياضية، بل هو من أكثر الوسائل التي تعمل علي حرق الدهون بالجسم وبناء العضلات بخلاف أنه يعمل علي سد جوعك.
وحتى يجدي نفعا أضف ملعقتين صغيرتين علي المشروب وحبذا إذا كان مشروبا لإذابة الدهون أو ضعها علي كوب الزبادي والفواكه والحليب خالي الدسم، ولكن وضع المسحوق علي مشروب الشيكولاته “الكاكاو” لا يعني أنه تحول لمشروب صحي!.
 
زيت الزيتون :
مهما كان نظامك الغذائي قاسيا، كل شخص يحتاج للقليل من الدهون فهي من أهم العوامل التي تسيطر علي إحساس الجوع، لذلك استخدم دائما في طهي الطعام الزيوت الأحادية مثل الزيتون والكانولا، فهما يحافظان علي مستوي الكولسترول في الدم.
مع العلم أن الزيوت النباتية المهدرجة تقع في قائمة الدهون غير الصحية.
 
التوت :
يعتبر التوت من الفواكه الغنية بالألياف، وغير المسببة لزيادة في الوزن، فكوب واحد من التوت يعادل 6 جرامات فقط من الدهون.
غير أن ذلك لا يعني أن أكواب الجيلي صحية، فالجيلي لا يحتوي علي أي ألياف بل علي العكس ملئ بالسكر العدو الأول للرشاقة.
 
البيض :
يحتوي البيض علي فيتامين B12 الذي يزيد من سرعة هضم الدهون، كما كشف أحد الأبحاث العلمية أن الأشخاص الذين يتناولون البيض كوجبة رئيسة في الإفطار بشكل يومي، يفقدون الوزن الزائد بشكل أسرع من نظائرهم الذين يعتمدون علي تناول الخبز.
في حين إذا كنت مصابا بزيادة في نسبة الكولسترول، فاستشر الطبيب أولا قبل تناول البيض.
 
الفاصوليا بأنواعها واللوبيا :
بشكل عام، تحتوي الفاصوليا بأنواعها وأيضا اللوبيا علي نسبة عالية من الألياف والبروتين، والتي تعمل بشكل فعال علي إنقاص الوزن، لذلك ينصحك خبراء التغذية بتناول الفاصوليا بأنواعها أو اللوبيا بكمية كبيرة مثل عمل ساندويتش من ذلك بالخضار فقط أو لفها في رقائق التورتيللا، ولو مرة واحد في الأسبوع، حتى تحدث عملية إحلال فبدلا من وجود دهون تحل مكانها الألياف.
 
اللحوم والسمك :
هل تلاحظ أنك تهضم كافة العناصر بشكل أسرع من حرق الدهون؟ إذن اعتمد في طعامك علي تناول لحم الديك الرومي فهو لا يحتوي علي نسبة دهون عالية بخلاف نظائره من اللحوم ولكن احرص علي نزع الجلد والدهون.
و إذا كنت ترغب في تناول طعام صحي، اعتمد بشكل رئيسي علي لحوم الأسماك، فهي لا تحتوي علي دهون ضارة، وملئية بزيوت بأوميجا 3 التي تساعد علي منع تراكم الدهون في منطقة البطن.
تحذير هام، ابتعد تماما عن تناول النقانق أو اللحم المقلي فهما مشبعان بالدهون الضارة.
 
الخضراوات خضراء اللون :
الخضروات مثل السبانخ والبروكلي و الجرجير والبقدونس غنية بالألياف وقليلة السعرات في نفس الوقت، لذلك احرص علي تناول طبق سلطة كبير قبل كل وجبة، حتى تمتلئ بطنك ولا تكون في حاجة لتناول كميات كبيرة من الطعام.
 
الزبادي :
تناول كوب من الزبادي يوميا، من الأمور السحرية لحرق الدهون، والمدهش أنه يمنع تكوينها أيضا، والسر يرجع لنسبة الكالسيوم العالية التي يحتويه، ولكن اختار الزبادي خالي الدسم حيث نسبة الكالسيوم به أعلي من كامل الدسم.

قناع الشوفان لتقشير البشرة يجعل بشرتك نقية مضيئة


قناع الشوفان لتقشير البشرة يجعل بشرتك نقية مضيئة 


 
تقشير البشرة خطوة مهمة للحصول على بشرة ناعمة وجميلة خالية من قشور الجلد الميت. اصنعي ماسك الشوفان التالي واستمتعي ببشرة نقية مضيئة فى دقائق معدودة.
 
امزجي ثلاثة ملاعق من الشوفان مع ملعقة عسل نقي و1/4 ملعقة خل تفاح ، أضيفي المزيد من العسل حسب الحاجة.
 
وزعي الخليط على وجهك ورقبتك بأصابك اليد فى حركات دائرية ثم اتركيه لمدة 15 دقيقة ثم اغسلي بشرتك بالماء الدافئ.
 
يمكنك استبدال الشوفان بدقيق الذرة الذي يساعد على تجديد خلايا البشرة ومنحها مظهراً ناعما ومنتعشاً.
 
إذا كنت لا ترغبين فى عمل هذا القناع بالمنزل فيمكنك شراء سكراب جاهز للوجه بتركيبة غنية بالشوفان.

الشوفان يعالج الإمساك المزمن ويخفض الوزن وعلاج يخفض الكولسترول


الشوفان علاج آمن في حالة الإمساك المزمن ويخفض الوزن ويعالج الكولسترول 
 
 
تعتبر حبوب الشوفان من الحبوب الهامة والمفيدة للإنسان والاسم العلمي لها "Avena sativa " والشوفان نوع من الحبوب، تستخدم بذوره فى تغذية الإنسان وتعد منتجات الشوفان من الأغذية الرخيصة والمغذية وذلك كان السبب فى انتشاره واستخدامه فى الكثير من بلدان العالم منها الولايات المتحدة.
 
كما يستخدم فى صناعة غذاء الأطفال، كما يمكن استخدامه فى عمل الخبز، يقول الدكتور خالد مصيلحي أستاذ العقاقير والنباتات الطبية بكلية الصيدلة جامعة مصر الدولية يحتوي الشوفان على نسب متوازنة من الدهون المشبعة وغير المشبعة وعلى كمية من البروتين تحتوى على بعض الأحماض الأمينية الأساسية مثل الأرجينين والأليسين والتربتوفان.
 
ويحتوى دقيق الشوفان على فيتامين ب1 كما يحتوى على بعض المواد المعدنية مثل الحديد والفسفور.
 
وقد بدأ فى الآونة الأخيرة ظهور الشوفان فى الأسواق فى عدة صور بعد اكتشاف فوائد طبية عديدة له ويعتبر أفضل الطرق للاستفادة من الشوفان هو تناوله بإضافة قليل من اللبن لرقائق الشوفان فهذه الوجبة تحتوى على عناصر غذائية متوازنة ومتكاملة وتمد الجسم بكافة العناصر اللازمة لعمل أجهزة الجسم بكفاءة.
 
وقد أثبت الشوفان كفاءة عالية فى الوقاية من أمراض القلب وتصلب الشرايين نظرا لاحتوائه على ألياف ذائبة تسمى بيتا جلوكان (beta glucan) التى أثبتت الأبحاث قدرته على خفض نسبة الكوليسترول بالدم ويرجع هذا التأثير لقدرة هذه الألياف على تكوين طبقة جيلاتينية كبيرة داخل الأمعاء بمجرد تناولها وهذه الطبقة الجيلاتنية تكون بمثابة مصيدة تصطاد بعض العناصر فى الأمعاء التى تساعد على امتصاص الكوليسترول والدهون فيقل امتصاص الكوليسترول والدهون فتقل نسبته فى الدم علاوة على احتواء الشوفان على نسبة من فيتامين E الذى يمتاز بقدرة عالية كمضاد للأكسدة مما يحمى الأوعية الدموية وخلايا الجسم من التلف وقد أكدت أحد الأبحاث أن تناول 3 جرامات من ألياف الشوفان الذائبة تخفض نسبة الكولسترول بنسبة 2% وتخفض نسبة الإصابة بأمراض الشرايين والأوعية الدموية بنسبة 4% كم أثبتت دراسة أخرى أن تناول الشوفان مرتين يوميا تخفض نسبة الكولسترول بنسبة 15% وتخفض معها بعض أنواع من ضغط الدم المرتفع.
 
ونظرا لقدرة البيتاجلوكان الموجود بالشوفان بتكوين جل لزج بالأمعاء فقد أكدت الأبحاث أن تناول الشوفان مع الوجبات يبطىء معدل الهضم وامتصاص السكريات الموجودة بالطعام بسبب هذا الجيلاتين اللزج فتقوم هذه الطبقة الجيلاتينية بتنظيم عملية امتصاص السكريات فيحمى مرضى السكر من ارتفاع السكر المفاجئ فى الدم بعد تناول الوجبات.
 
ويحتوى أيضا الشوفان على مواد فيتواستيروجنية (phytoestrogen) مثل الليجنان (lignan) وقد أثبتت الأبحاث قدرة هذه المواد على الحماية من مخاطر الإصابة بأنواع السرطانات والأورام المرتبطة بهرمونات الجسم مثل سرطان البروستاتا وسرطان الثدى وسرطان المبيض كما أن الألياف الموجوده بالشوفان تنظف جدار الأمعاء من المواد المسببة للسرطان والأورام.
 
ونظرا لاحتواء الشوفان على نسبة لا بأس بها من الألياف الذائبة وغير الذائبة فهى تنظم حركة الأمعاء وتزيد نسبة الماء فى البراز مما يسهل إخراجه وتنظيف الأمعاء وتحسين كفاءتها فى إخراج الفضلات وتمنع حدوث الإمساك ويعتبر الشوفان من العلاجات الممتازة والآمنة فى حالات الإمساك المزمن.
 
وبما أن الشوفان يكون طبق جيلاتينية كبيرة بمجرد هضمه مع كميات من السوائل فهذه الطبقة الجيلاتينية اللزجة تملأ المعدة والأمعاء الدقيقة مما يعطى الإحساس بالشبع والامتلاء مما يسهم لحد كبير فى تخفيض الوزن لذلك يعتبر الشوفان من الوجبات الأساسية فى أغلب أنظمة الرجيم.
 
ونظرا لاحتواء الشوفان على نسبه من المعادن والأحماض الأمينية الأساسية وفيتامين E فهو مناسب جدا للرياضيين كما أن أثبتت إحدى الدراسات قدرة "البيتاجلوكان" الموجود بالشوفان على تحفيز الجهاز المناعى وتوجيهه باتجاه البكتريا والتهامها قبل أن تسبب الأمراض مما يسرع من الشفاء من العديد من الأمراض البكتيرية.

العسل والشوفان لزيادة الوزن وعلاج النحافه


العسل والشوفان لزيادة الوزن وعلاج النحافه



تعتبر النحافة مشكلة أكبر من الوزن الزائد فمعظم المحاولات للحصول على الوزن تبوء بالفشل! عدد كبير من الفتيات مصابات بالضعف لأسباب عدة منها .. تناول كمية قليلة من الطعام في اليوم، أو حرق عدد كبير من السعرات الحرارية، أو عدم امتصاص الجسم للمواد الغذائية بشكل صحيح أو الإصابة بمرض فقدان الشهية. لكن مهما كانت الأسباب، تبقى الطريقة الوحيدة لزيادة الوزن هي الغذاء الصحي الذي يحتوي على عدد كبير من السعرات الحرارية والغني بالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم.

الشوفان يمنح النشاط

يعتبر الشوفان من الأغذية الصحية بامتياز. يحتوي على كمية كبيرة من العناصر المفيدة والضرورية لمنح الجسم الحيوية. هذا النوع من الطعام يساعد في إزالة التعب ويمنح النشاط. ويمكن للشوفان أن يزيد الوزن، فملعقة كبيرة منه تحتوي على 80 وحدة حرارية. إذا كنت ترغبين في زيادة وزنك، ننصحك بتناول 3 ملاعق كبيرة من الشوفان مع كوب من الحليب كامل الدسم المحلى بالعسل وبعض حبات المكسرات عند الفطور.

العسل يزيد الوزن

العسل من الأطعمة اللذيذة التي تساعدك في زيادة وزنك بطريقة صحية. تحتوي ملعقة كبيرة من العسل على 60 وحدة حرارية والكثير من المواد المغذية التي تمدّ الجسم بالطاقة. يمكن تناول ملعقة كبيرة من العسل صباحاً أو حتى إضافته إلى المأكولات. اليك بعض الأفكار عن كيفية تناول العسل:

- أضيفي ملعقتين من العسل الى الحليب كامل الدسم في الصباح.
- ضعي ملعقتين كبيرتين من العسل على طبق الفراولة الطازجة مع الموز.
- أضيفي العسل الى عصير الفاكهة الطازجة.
- تناولي العسل مع حبة من الأفوكادو.
- أعدي العسل مع المسترد اللذيذ في أطباق الدجاج.

4 وصفات طبيعية لتقشير البشرة ,, × أقنعة فعالة لتقشير البشرة ×


4 وصفات طبيعية لتقشير البشرة ,, × أقنعة فعالة لتقشير البشرة ×
 

لحماية البشرة من العديد من المشكلات كالرؤوس السوداء والبثور والجفاف يجب ان تقومي بعمل تقشير البشرة .. فالتقشير يحافظ على ملمس البشرة ناعماً طوال الوقت ويمنع نمو الشعر أسفل الجلد كما انه يمنح بشرتك مظهراً شبابياً مشرقا ويقيك من أعراض الشيخوخة لأطول فترة ممكنة.

ولكن رغم كل هذا لا يهتم أغلب السيدات بهذه الخطوة الجمالية المهمة التى يجب أن تتم مرة أسبوعياً على الأقل ربما لعدم توافر الوقت للذهاب لصالون التجميل.

لذا نقدم لك سيدتي قائمة بأفضل الطرق المنزلية لتقشير البشرة اختاري منها ما هو متوافر بمنزلك ونفذيه.

سكراب الشوفان واللافندر:


الشوفان من المواد الطبيعية المعروفة بقدرتها على تقشير البشرة ومنحها ملمساً ناعماً نقياَ تماما وإضافة اللافندر له ستكسب بشرتك رائحة رائعة لا تقاوم.

مكونات السكراب:
- كوب شوفان مطحون
- 1/2 كوب حليب بوردة
- ملعقتا دقيق ذرة

الطريقة: امزجي المكونات جميعا فى إناء صغير ثم دلكي بها بشرتك بعد غسلها جيداً وانتهي بإزالة السكراب بالماء الدافئ. يمكنك الاحتفاظ بباقي السكراب لمدة 6 شهور.



سكراب الأناناس:



يعتبر الأنانس أيضا من الفاكهة التى تتميز بمفعول سريع فى تقشير البشرة لأنه قادر على إذابة الوصلات التى تربط خلايا البشرة معاً مما يسهل عملية التقشير.

مكونات السكراب:
- 2/3 كوب أنانس طازج
1/4 كوب زيت زيتون بارد مضغوط
1/4 بقدونس مقطع

الطريقة: قومي بعصر الأناناس فى الخلاط إلى ان تحصلي على ملمس ناعم ثم أضيفي الزيت والبقدونس واخلطي جيداً معا. ضعي طبقة رفيعة من المزيج على بشرتك واتركيه لمدة دقيقة واحدة ثم اشطفي.


سكراب الحمضيات:



بعد تناول أي نوع من الفاكهة الحمضية كالبرتقال أو الليمون أو الجريب فروت، احتفظي بالقشر لاستخدامه كمقشر طبيعي لبشرتك فهو يحتوى على زيوت طبيعية مجددة لخلايا البشرة ودهون حمضية تساعد على تقشير الطبقة الميتة المتراكمة على البشرة.

مكونات السكراب الحمضي:
ملعقة قشر لأى فاكهة حمضية (جاف ومطحون)
1/2 كوب زبادي
ملعقة عسل نقي
1/4 كوب زيت فيتامين E
ملعقتا دقيق ذرة

الطريقة: امزجي المكونات جيداً ثم دلكي بها بشرتك الرطبة وأزيلي السكراب بالماء الدافئ واشطفي بشرتك بعدها بالماء البارد. يمكنك تخزين باقي السكراب فى الثلاجة لاستخدامه الأسبوع التالي.


قناع الكيوى والزبادي لتفتيح البشرة:



يحتوي الكيوى على فيتامين " سي" المضاد للأكسدة بكميات كبيرة تفوق ما يحتويه البرتقال وكذلك أحماض الألفا هيدروكسين التى تتمتع بخاصية مقشرة للبشرة.

مكونات القناع:
ثمرتا كيوي
3 ملاعق زبادي
ملعقة عصير برتقال
ملعقة زيت زيتون

الطريقة: امزجي معاً ثمار الكيوي "دون نزع البثور" والزبادي والبرتقال والزيتون فى الخلاط إلى أن تحصلي على عجينة مناسبة ثم وزعي المزيج على وجهك ورقبتك واتركيه حتى يجف تماما وأزيليه .


اغذية تعالج الكوليسترول وتعمل على تخفيض مستوى الكولسترول


اغذية تعالج الكوليسترول وتعمل على تخفيض مستوى الكولسترول
 

 
هل غذاؤك هو سبب ارتفاع مستوى الكولسترول؟ اذن لما لا تجعل غذاؤك هو دوائك لتخيض الكولسترول ومكافحته؟

من السهل جدا أن يقود غذاؤك إلى حدوث مستويات مخيفة من الكولسترول إلا أن العكس صحيح أيضا إذ إن تغيير أنواع الغذاء التي تتناولها بمقدوره تخفيض مستوى الكولسترول وتحسين مستويات الدهون التي تطفو في مجرى الدم لديك.

ولأجل ذلك ينبغي عليك اعتماد استراتيجية من شقين:
الأول إضافة الغذاء الذي يقلل من مستوى الكولسترول المنخفض الكثافة LDL وهو الكولسترول الضار الذي يحمل دقائق وجزيئات تساهم في تصلب الشرايين الذي يؤدي إلى حدوث الانسدادات فيها.

وفي نفس الوقت ينبغي تنفيذ الشق الثاني وهو الحدّ من تناول الغذاء الذي يزيد من مستويات هذا الكولسترول الضار.

الحبوب والخضروات:
وتقلل مختلف أنواع الغذاء من مستوى الكولسترول بطرق مختلفة، إذ يقدم بعضها الألياف الذائبة التي تربط الكولسترول ومواده الأولية (أو أسلافه)، الموجودة داخل الجهاز الهضمي وتسحبها إلى خارج الجسم قبل أن يتغلغل إلى الدورة الدموية.

ويقدم قسم من أنواع الغذاء للجسم بعض الدهون المتعددة غير المشبعة التي تخفض مباشرة الكولسترول الضار LDL، بينما يحتوي البعض الآخر على كميات من الستيرول sterol و«الستانول» stanol النباتيين، التي تمنع الجسم من امتصاص الكولسترول.

الشوفان:
إن أول خطوة سهلة لتحسين مستوى الكولسترول لديك، هي تناول طبق من مقرمشات الشوفان في الصباح.

وسيمنحك ذلك 1 إلى 2 غرام من الألياف الذائبة، أضف موزة أو بعضا من حبات الفراولة إلى الطبق ليزداد وزن تلك الألياف بنصف غرام.

وتوصي الإرشادات الحديثة بالحصول على 20 إلى 35 غراما من الألياف يوميا، منها 5 إلى 10 غرامات على الأقل من الألياف الذائبة (يتناول الفرد الأميركي في المتوسط نصف هذه الكمية).

الشعير والحبوب الكاملة الأخرى:
يمكن للشعير والحبوب الكاملة الأخرى، مثلها مثل الشوفان ونخالته، أن تساعد في خفض خطر أمراض القلب، بالدرجة الرئيسية من خلال توفيرها للألياف الذائبة.

البقول:
وهي غنية بالألياف الذائبة على وجه الخصوص، كما أن الجسم لا يهضمها بسرعة، الأمر الذي يعني أنك ستشعر بالامتلاء لفترة أطول بعد تناول وجبة منها. وهذا هو أحد أسباب فوائد البقول للأشخاص الذين يريدون إنقاص وزنهم.

والبقول بأنواعه الكثيرة المتنوعة ـ من الفاصولياء والباقلاء والعدس وغيرها ـ ومع تنوع طرق طهيها وتحضيرها، هي غذاء متعدد الجوانب.

البامية والباذنجان:
هذان هما نوعان من الخضروات اللذان لا يملكان سعرات حرارية كثيرة، وهما مصدران جيدان للألياف الذائبة.

المكسرات:
أظهر عدد من الدراسات أن تناول اللوز، الجوز، الفول السوداني، وأنواع المكسرات الأخرى مفيد للقلب. وتناول أونصتين (الأونصة 28 غراما تقريبا) من المكسرات يوميا بمقدوره خفض الكولسترول LDL قليلا بنسبة 5 في المائة، كما تمتلك المكسرات عناصر غذائية إضافية تحمي القلب بوسائل أخرى.

الزيوت والفواكه والسمك:
الزيوت النباتية:
إن استعمال الزيوت النباتية مثل زيت الكانولا canola، زيت عباد الشمس، زيت القرطم safflower وغيرها بدلا من الزبدة والشحوم أو المرغرين في الطبخ أو على المائدة، يساعد على خفض الكولسترول الضار LDL.

التفاح، العنب، الفراولة، الحمضيات:
هذه الفواكه غنية بمادة البكتين pectin، وهي نوع من الالياف الذائبة التي تقلل من مستوى LDL.

الغذاء المعزز بالستيرول والستانول:
مواد الستيرول والستانول، تستخلص من النباتات وتعزز قدرة الجسم على التخلص من الكولسترول الوارد من الغذاء. وتقوم الشركات الغذائية بإضافتها إلى أنواع الغذاء ابتداء من المرغرين وانتهاء بعصير البرتقال والشوكولاته، كما أنها متوفرة في مكملات غذائية.

ويؤدي الحصول على 2 غرام من الستيرول أو الستانول إلى إمكانية خفض الكولسترول الضار LDL بنسبة تصل إلى 10 في المائة.

فول الصويا:
إن فول الصويا والأغذية المنتجة منه، مثل التوفو tofu وحليب الصويا، كانت تصور يوما ما بأنها وسيلة جبارة لخفض الكولسترول. إلا أن التحليلات تشير إلى أن تأثيرها أقل من ذلك ـ إذ إن تناول 25 غراما من بروتين الصويا يوميا (أي ما يعادل 10 أونصات ـ 280 غراما ـ من التوفو، أو كوبين ونصف من حليب الصويا) بمقدوره خفض الكولسترول LDL بنسبة تتراوح بين 5 و6 في المائة.

السمك الدهين:
إن تناول السمك مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع بمقدوره خفض الكولسترول بطريقتين: الأولى بتعويضه للحوم، التي تحتوي على دهون تزيد من مستوى الكولسترول LDL، وثانيا بمنح الجسم دهون «أوميغا ـ 3» الخافضة للكولسترول LDL.

كما تخفض «أوميغا ـ 3» من مستوى الشحوم الثلاثية triglycerides في مجرى الدم إضافة إلى أنها تقي القلب بمساعدتها على درء حدوث إيقاع غير طبيعي لنبضاته.

مكملات الألياف:
إن هذه المكملات هي من الوسائل الأقل جاذبية للحصول على الألياف الذائبة، وملعقتان كبيرتان من منتجات نبات السيليوم psyllium التي توجد في أنواع من المواد الملينة التي تزيد من كتلة الفضلات، تقدم 4 غرامات من الألياف الذائبة.

الدهون والكولسترول غالبا ما يرتفع مستوى الكولسترول الضار LDL، بينما ينخفض مستوى الكولسترول العالي الكثافة (الحميد) HDL، بسبب النظام الغذائي أو نمط الحياة غير الصحيين.
وتلعب الجينات دورا في ذلك ـ فبعض الناس مبرمجون جينيا لاستجابة أجسامهم بسرعة لما يتناولونه من الغذاء ـ إلا أن الجينات شيء لا يمكن تغييره.

ولذا عليك التوجه لتغيير بعض التوجهات التي يمكنك تغييرها واليك أربعة منها:
الدهون المشبعة:
إن الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم الحمراء، الحليب ومنتجات الألبان، وفي جوز الهند وزيت النخيل palm oil، تقوم مباشرة بزيادة مستوى الكولسترول الضار LDL.ولذا فإن إحدى طرق خفض هذا الكولسترول هي الحدّ من تناول الدهون المشبعة.

حاول استبدال لحم البقر المفروم بنوع آخر قليل الدهن، واستبدال الحليب الكامل الدسم بآخر منزوع الدسم، واستبدال الزبدة أو المرغرين بزيت الزيتون، واستبدال الدجاج أو السمك المقلي بأنواع مشوية منها.

الدهون المتحولة:
إن الدهون المتحولة هي نواتج ثانوية من معادلة كيميائية تقوم بمنع فساد الزيوت النباتية السائلة وذلك بتحويلها إلى دهون من المرغرين الجامد.

وتزيد الدهون المتحولة من مستوى الكولسترول الضار LDL، ويساوي ضررها ضرر الدهون المشبعة، كما أنها تقلل من مستوى الكولسترول HDL الحميد، وهي تزيد الالتهابات كما تزيد من احتمال حدوث الجلطات داخل الأوعية الدموية.

ويوصي معهد الطب بألا يزيد مقدار تناول الدهون المتحولة عن 2 غرام يوميا، وكلما قل تناولها كلما كان ذلك أفضل. ورغم أن الدهون المتحولة كانت شائعة الاستخدام فإن الشركات الغذائية تتوجه حاليا لوضع بدائل عنها.

الوزن والتمارين الرياضية:
أن البدانة والخمول البدني يؤثران على حركة الدهون في الدورة الدموية، فالوزن الزائد يزيد من مستوى LDL الضار، فيما يقلل الخمول من مستوى HDL الحميد، وإنقاص الوزن عند الحاجة، وإجراء التمارين الرياضية يقلب هذا الأمر.

تنويع الغذاء.. لمكافحة الكولسترول وضبط ضغط الدم:
إن تنويع الغذاء بزيادة أنواع منه لمكافحة الكولسترول بطرق مختلفة هي وسيلة أفضل من التركيز على نوع أو نوعين من الغذاء.

وقد اختبر هذا التوجه الدكتور ديفيد جنكنز من مستشفى سانت مايكل في تورنتو وزملاؤه ففي سلسلة من الدراسات ظهر أن «مجموعة من الغذاء النباتي في غالبيته» أدت إلى خفض مستوى الكولسترول LDL والشحوم الثلاثية وضغط الدم المرتفع، بدرجة ملموسة.

وضمت هذه المجموعة المرغرين الغني بالستيرول النباتي، الشوفان، الشعير، نبات السيليوم، البامية، والباذنجان، الغنية كلها بالألياف الذائبة، وكذلك بروتين الصويا، وحبات كاملة من اللوز.
وقد أضيفت إلى هذه المجموعة الغذائية كميات كبيرة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، وكذلك بروتينات نباتية في أغلبها.

ومن الطبيعي أن يكون التوجه لوضع نظام غذائي لخفض الكولسترول أصعب بكثير من تناول دواء من أدوية «ستاتين» إلا أن طريقة «طبيعية» لخفض الكولسترول ولدرء حدوث مشاكل في العضلات والأعراض الجانبية الأخرى التي تحدث لبعض الأشخاص الذين يتناولون أدوية «ستاتين».

كما أن عليك أن تتذكر أن الغذاء الغني بالكثير من الفواكه والخضروات والبقول والمكسرات مفيد للجسم أكثر من خفضه فقط للكولسترول الضار إذ أنه يضبط ضغط الدم ويساعد على الحفاظ على مرونة الشرايين وهو جيد للعظام ولصحة الجهاز الهضمي، وللبصر والصحة النفسية.

فوائد الشوفان



فوائد الشوفان


طعام مفضل للأطفال والمرضى وكبار السن

الشوفان.. يخفض الكوليسترول ويضاد الإجهاد ويجلب النوم

الشوفان نبات عشبي حولي يشبه الحنطة والشعير في الشكل وهو ينبت عادة بينهما وبذوره متوسطة بين حب الحنطة والشعير ويعرف عادة بالزُّوان والعامة عادة تقول الزوان والزيوان. لم يرد اسم الشوفان في المعاجم العربية القديمة ولا في المفردات وقد عرف في الماضي بأسماء مختلفة مثل هُرطُمان وهي كلمة فارسية وخافور وقرطمان والنوع الذي يزرع يسمى خرطان زراعي أو خرطان معرف.

وكلمة شوفان جديدة اطلق في القرن الماضي على هذا النبات.يعرف الشوفان علمياً باسم Avena Sativa من الفصيلة النجيلية GRAMINEAE.

الموطن الأصلي للشوفان هو شمال أوروبا ويزرع حالياً في جميع أنحاء العالم ويزرع كمحصول غذائي وطبي ويحصد الشوفان عادة في نهاية الصيف.

الجزء المستخدم من نبات الشوفان: البذور (seeds) والسيقان الجافة (Straw).

المحتويات الكيميائية للشوفان:يحتوي الشوفان على قلويدات (ALKaloids) وسيترولز (Sterols) وفلافونيدات (Flavonoids) وحمض السليسيك (Silicic acid) ونشا (starch) وبروتين (Proteins) والذي يشمل الجلوتين (Gluten) وفيتامينات وبالأخص مجموعة فيتامين ب ومعادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والحديد والصوديم وهيدرات الكربون كما يحتوي على دهن وهرمون قريب من الجريبين (الهرمون المبيضي) وعلى الكاروتين بالاضافة الى فيتامين ب ب (PP) وفيتامين د.تتفاوت المحتويات الكيميائية بين أنواع الشوفان العادي والتركي والأحمر والقصير والنبوي لكن المواد الأساسية والجوهرية توجد في جميع الأنواع.

الشوفان في الطب القديم:في الطب الإنجليزي قال العالم Nicholas Gulpeper عام 1652م ان لبخة تحضر من عجينة بذور الشوفان مع الزيت تفيد في علاج الحكة ومرض الجذام. وقبل ذلك في عام 1597م قال العالم John Genand ان لبخات من سيقان وأوراق الشوفان جيدة للأمراض الجلدية وربما للروماتزم.

وكان الأوروبيون يستخدمون سيقان وأوراق الشوفان في حماماتهم كعلاج للروماتزم ولمشاكل المثانة والكلى. وقد استعمل الشوفان في الطب القديم كعلاج لأمراض الصدر وبالأخص أمراض الرئة والسعال المزمن وكان يستعمل كلصقات مفيدة لمرض النقرس والبثور.
أما الشوفان في الطب الحديث فقد أثبتت الدراسات العلمية تأثير بذور وسيقان وأوراق الشوفان على بعض الأمراض وأثبتت جدواها كعلاج وقامت مصانع كبيرة لصناعة مستحضرات متعددة من الشوفان ومشتقاته، فقد قامت دراسة اكلينيكية أثبتت أن الألياف النباتية الذائبة مثل الموجودة في الشوفان بمعدل 40 جراماً في اليوم خفضت كوليسترول الدم خلال اسبوعين الى ثلاثة أسابيع كما نشرت دراسات في مجلات علمية محترمة أوضحت ان 3جرام من الألياف الذائبة اذا أخذت يومياً خفضت الكولسترول بنسبة 5% وفي عام 1997سمحت منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) شركة Quaker oats ومصانع أخرى لاضافة هذا الادعاء على منتجاتهم الغذائية من الشوفان.. وفي دراسة أخرى أثبتوا من خلالها أن الشوفان يخفض مستوى حمض اليوريك في الدم.وفي دراسة عملت على رياضي في أستراليا والذي وضع على غذاء مخصص من الشوفان فقط ولمدة 3 أسابيع وجد ان زيادة 4% من أسدية نبات الشوفان الى الغذاء المخصص من الشوفان للرياضي أثرت كثيراً في وظائف عضلات الرياضي خلال التمارين الرياضية.

وهناك استعمالات كثيرة ودارجة في الوقت الحالي على مشتقات الشوفان ولكنها غير مثبتة علمياً الا أن لها ايجابيات جيدة مثل استخدام الشوفان كمضاد للإجهاد والأرق ومهدئ وجالب للنوم ومقوٍ للأعصاب ومنشط. كما استخدم الهنود الشوفان لعلاج إدمان مشتقات الأفيون والتبغ، كما أن الشوفان يسكّن نوبات حصاة المجاري البولية واضطرابات البول ويلين ويسكن آلام البواسير وينصح الأطباء مرضى الأعصاب والمفكرين والمرهقين بتناول الشوفان وكذلك مرضى السكر ومرضى الغدة الدرقية.يصنع من الشوفان مغلي للأطفال الرضع من مقادير متساوية من القمح والشعير والشوفان حيث تغلى في لتر ونصف ماء على نار خفيفة حتى يصبح المغلي لتراً واحداً ويضاف اليه سكر ويعطى للأطفال يومياً قبل الرضاعة.

المستحضرات الموجودة من الشوفان في الأسواق:
يوجد من الشوفان عدة مستحضرات من أهمها: مسحوق الشوفان، كبسولات، قطرات مركزة، خلاصات، محببات بأشكال مختلفة، محلول غروي يستخدم في حمام الماء، شايات، صبغات.أما من الناحية الغذائية فيعتبر الشوفان من المواد الغذائية الهامة لدى بعض الشعوب مثل البلدان الباردة مثل اسكندنافيا وأيقوسيا وغيرها حيث يتناولون حساء الشوفان يومياً في طعام الترويقة.

وقد أصبح الشوفان هو الطعام المفضل للأطفال والمرضى وكبار والسن والمتعرضين لارهاق عضلي حيث انه يغذيهم ويقويهم ويزيد النشاط في عضلاتهم.والشوفان ليس غذاء للإنسان فقط بل غذاء جيد للحيوان وبالأخص الأحصنة.
مقالات أقدم